معلمة بلجيكية تمارس الشذوذ الجنسي علي أطفال من أصول مغربية في مدرسة بكيل . أنتوربن بلجيكا .

هجرة بريس | 2013.06.18 - 3:18 - أخر تحديث : الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 12:57 مساءً
تعليق واحد
740 قراءة
شــارك
معلمة بلجيكية تمارس الشذوذ الجنسي علي أطفال  من أصول مغربية في مدرسة بكيل . أنتوربن بلجيكا .

هجرة بريس : تغطية مباشرة من مقاطعة كيل مدينة أنفيرس : ابراهيم البحري و حميد الدهري

جريمة أخلاقية  اهتزت لها مشاعر ساكنة مقاطعة  ”كيل” ” بأنفيرس ” حيث تم اكتشاف معلمة  بأحد المدارس الابتدائية التي ترتادها غالبية  التلاميذ من الأصول المغربية ، المدرسة التي انتقل اليها مجموعة من الفرق الأمنية من الشرطة لتنظيم العدد الهائل من الأشخاص الذي تنقلوا  الي عين المكان فور سماع الحادث ، كما تم استدعاء المدير المسؤول عن كل المدارس بمدينة أنفيرس الذي حضر علي التو  و حضور  القنصل المغربي الذي حاول من تهديئ ذوى الضحايا و وعدهم باستقبال شكاياتهم من أجل ايصال الصوت الي المسؤولين  بالمغرب ،  بطلة القصة المعلمة أو المربية التي من المفروض أن تعلم القيم و الأخلاق تمارس الشذوذ الجنسي علي أطفال لا يتجاوز عمرهم الست سنوات ضحايا الحادث ألا أخلاقي أطفال في سن الزهور لا ذنب لهم سوى أنهم ينتمون الي مملكة البراءة في دولة بلجيكا التي تدعي القانون و الديمقراطية  لتطفو علي السطح  مثل هذه الممارسات العنصرية ألا أخلاقية انها حقا جريمة بكل المقاييس في حق الطفولة البلجيكية ، من خلال معاينة الجريدة هجرة بريس للحادث أخبرنا  أن أولياء الأمور قدموا  شكايات في هذا الصدد من قبل الي الادارة المسؤولة من أجل اتخاذ الاجراء اللازم الا أن الادارة تغاظة  عن هذه الجريمة فهل هي شريك أساسي  في العمل الجرمي باعتبار المتستر علي الجريمة متهم . الي حدود الساعة اكتفة ادارة المدرسة بتوقيف المعلمة لمدة مفتوحة الي حين انهاء التحقيق و تشكيل لجنة من أولياء و أباء التلاميذ من أجل تتبع المشكل  حيث و عد المدير أنه ستكون هناك لجنة غدا ستستمع لكل الضحايا  كما نقلة معظم  الأسر أطفالها صوب المستشفيات من أجل اجراء فحوصات  و خبرة طبية من أجل رفع دعاوى قضائية ضد الأستاذة الشاذة  جنسيا  للإشارة  فالحادث ليس الأول من نوعه فانه وقعة من قبل مثل هذه التجاوزات مع أطفال ذو أصول افريقية كما أن الحادث الذي استنكره الصغير قبل الكبير عرف حضور مجموعة من القنوات  الاخبارية البلجيكية و مراسلي الجرائد المحلية كما اذيع الخبر علي الراديو مباشرتا  فهل ستأخذ القضية طابع وطني خاصة أن الضحايا أطفال عزل لا حيلة لهم و لا بد للجميع أن يدافع عنهم من أجل مستقبل خالي من مثل هذه الأفعال العنصرية كما أن جل العائلات تثق بالقضاء البلجيكي الذي سنصف الأطفال و لابد .

الاشارة الحديث الذي يروج بين العائلات أن هناك اكتشاف أربع ضحايا تم افتكاك بكرتهن الا   اننا لن نستبق نتائج تقرير اللجنة المكونة في المدرسة و نتائج الخبرة الطبية و الانتظار  في الأخير كلمة القضاء الفاصلة

Belgische leraar beoefenen van homoseksualiteit aan kinderen van Marokkaanse afkomst in eeuwige School

Morele misdaad schudde haar gevoelens van rust provincie “KIEL” “antwerpen”, waar ontdekt werd geaccentueerd ene basisscholen bezocht door de meerderheid van de leerlingen van Marokkaanse afkomst, de school verhuisde om er een geheel van veiligheids-teams van de politie om het enorme aantal mensen die na het horen naar de plek verplaatst onmiddellijk organiseren het incident, heeft ook Director verantwoordelijk voor alle scholen in antwerpen die de Alto en de aanwezigheid van consul Marokkaanse die probeerden om families van de slachtoffers te verzachten en beloofde klacht ontvangen om audio aan ambtenaren leveren in Marokko, heldin van de parameter verhaal of nanny die verondersteld worden de waarden te leren en bijgewoond werd genoemd moraal beoefend homoseksualiteit aan kinderen vanaf zes jaar van slachtoffers van ongevallen niet immoreel kinderen op de leeftijd van bloemen niet fout ze alleen omdat ze behoren tot het Koninkrijk van onschuld in de staat België, die de rechtsstaat en de democratie beweert te drijven op het oppervlak van dergelijke racistische praktijken niet ethisch Het is echt een misdaad door alle normen tegen kinderziekten Belgische, door het voorbeeld Gazette migratie Druk het incident vertelde ons dat ouders hebben klachten in dit verband door de afdeling die verantwoordelijk is voor het nemen van de nodige maatregelen, maar dat de administratie Tagazh voor deze misdaad is een essentiële partner in het werk reus als  Hiding de misdaad beschuldigd . Aan de grenzen van tijd Aktefh het schoolbestuur om parameter arresteren voor open tot het einde van het onderzoek en de vorming van een commissie van de ouders en de ouders van de leerlingen om het probleem te volgen waar en tellen directeur dat er morgen commissie hoort elk van de slachtoffers ook verschuiven de meeste families hun kinderen naar ziekenhuizen om tests uit te voeren en medische expertise voor rechtszaken tegen Ms homoseksuelen aan te geven evenement  is niet de eerste in zijn soort, het Repast door dergelijk misbruik met kinderen van Afrikaanse herkomst als dat incident, die weinig aan de kaak voor de Grote wist de aanwezigheid van een groep van nieuwszenders Belgische en correspondenten van lokale kranten en omroep nieuws op de radio onmiddellijk met Will kwestie speciale volksaard te nemen dat het slachtoffer isoleren kinderen hen niet misleiden en niet allemaal moeten verdedigen voor een toekomst vrij van dergelijke daden van racisme en dat het merendeel van de Belgische vertrouwen Eliminatie families, die we kinderen en voor altijd zal beschrijven.
Modern verwijzing, 
verloren die bevordert onder gezinnen dat er een ontdekking vier slachtoffers werden  de Pkrthen, maar we zullen niet vooruitlopen op de resultaten van het rapport van bestanddelen van het Comite in de school en de resultaten van de medische ervaring en wacht tot het laatste woord inzake de uitbanning interval
Live-verslaggeving van de provincie middel stad antwerpen: Ibrahim el bahri en Hamid douhri

 

WP_20130617_021 [1600x1200]

تعليق واحد
740 قراءة
شــارك

اترك تعليق 1 تعليقات

ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.


  1. 1
    hayate قال:

    انها كارثة لايستطيع اي حد مسحها وخاصة الضحايا ستظل في مخيلتهم الى مدى الحياة السجن غير كافي للعينة الشنق ممكن يخفف من الالم لاكن لايستطيع مسح الجريمة لان الشرف عند الفتاة سلاح حياتها